ونحن نحبّ الحياة - محمود درويش


1 قراءة دقيقة
10 Oct
10Oct

ونحن نحب الحياة – محمود درويش

قصيدة ونحنُ نحبُّ الحياة- محمود درويش.pptx

https://youtu.be/tYOYv9-Gewk


وَنَحْنُ نُحِبُّ الحَيَاةَ إذَا مَا اسْتَطَعْنَا إِلَيْهَا سَبِيلاَ
وَنَرْقُصُ بَيْنَ شَهِيدْينِ نَرْفَعُ مِئْذَنَةً لِلْبَنَفْسَجِ بَيْنَهُمَا أَوْ نَخِيلاَ

نُحِبُّ الحَيَاةَ إِذَا مَا اسْتَطَعْنَا إِلَيْهَا سَبِيلاَ
وَنَسْرِقُ مِنْ دُودَةِ القَزِّ خَيْطاً لِنَبْنِي سَمَاءً لَنَا وَنُسَيِّجَ هَذَا الرَّحِيلاَ
وَنَفْتَحُ بَابَ الحَدِيقَةِ كَيْ يَخْرُجَ اليَاسَمِينُ إِلَى الطُّرُقَاتِ نَهَاراً جَمِيلاَ
نُحِبُّ الحَيَاةَ إِذَا مَا اسْتَطَعْنَا إِلَيْهَا سَبِيلاَ

وَنَزْرَعُ حَيْثُ أَقمْنَا نَبَاتاً سَريعَ النُّمُوِّ , وَنَحْصدْ حَيْثُ أَقَمْنَا قَتِيلاَ
وَنَنْفُخُ فِي النَّايِ لَوْنَ البَعِيدِ البَعِيدِ , وَنَرْسُمُ فَوْقَ تُرابِ المَمَرَّ صَهِيلاَ
وَنَكْتُبُ أَسْمَاءَنَا حَجَراً ’ أَيُّهَا البَرْقُ أَوْضِحْ لَنَا اللَّيْلَ ’ أَوْضِحْ قَلِيلاَ
نُحِبُّ الحَيَاةَ إِذا مَا اسْتَطَعْنَا إِلَيْهَا سَبِيلا...


التحليل الادبي – مضمون

تمهيد:

لقد بات استخدام الشعراء المحدثين للرمز في شعرنا المعاصر امراً ضرورياً, وذلك لِما تحمله هذه الآلية من أبعاد دلالية وفنية, تَرقى بالشعر الى مستويات عظيمة وتجعله قريباً الى نفس المتلقي, اذا وُظفت على الوجه الصحيح, بعيداً عن الإغراق والتعميم, فالشعراء لم يلتفتوا الى الأشياء المادية التي ترمز اليها أو الى ما تملكه تلك الأشياء من ألوان وظلال وروائح, وانما سَعَوا الى ما تعكسه تلك الأشياء في نفس المتلقي من حالات شعورية ذات ابعاد إيجابية.

ومحمود درويش واحد من فرسان الرمزية و رئيسٌ في هذا الأسلوب, ان لم يكن ابرز علمٍ من اعلام الرمزية الموحية في الشعر الحديث. والمتتبع لرمزية محمود درويش يجده قد استخدم الرموز ووظّفها بإتقان وإحكام, اذ أعطى الرمز بُعداً ايحائياً بالمضمون الذي يقصد ان كان وطنياً في اطار الهم الفلسطيني او القضية الفلسطينية او غير ذلك فكرياً او فلسفياً.

القصيدة:

القسم الأول – حب الحياة رغم الموت (1 – 2):

وَسَمَ القصيدة بـ"ونحن نحب الحياة" ونقف عند "الواو" وقيمتها في هذا العنوان, ونُوضح اولاً ان الفرق كبيرُ بين العنوان مع الواو وبدون الواو. فمن غير الواو يكون العنوان اخباريًّا  يريدُ به أن يؤكد أننا نحبُ الحياة. ولكن الواو تُضيف بعداً اخر, فكأنه يردُ على من ادعى انه يحب الحياة فقال مجيباً ونحنُ ايضاً نستحق ان نعيش ونحب الحياة, فلست وحدك عاشقاً للحياة نحن ايضاً, وما هي رمزية نحن؟ لا شك ان أقوى الدلالات تقول نحن, يعني الشعب لفلسطيني, نريد أن نعيش سعداء كما يعيش غيرنا, فنحن من جنس البشر ولنا حقوق. وإذا أنكرت حقوقنا وحاول غيرُنا حصارنا وكتم أنفاسنا وسلب حياتنا السعيدة, سنعمل وسنحيا وسنصل إلى ما نستطيع إليه سبيلاً.

ويعلنُ رامزاً في السطر الثاني: انه اذ كفلنا ان نبذل التضحيات والشهداء فنقوم بذلك ولا نفقد الأمل ولا نيأس ولا نبتئس, بل سنرقص لأننا بعد الشهداء نبني ونعمر ونجعل الطبيعة تزدهر فيها الورود "البنفسج", حيث نجعل البنفسج عملاقة وكأننا نعد لها مأذنة عالية ترفعها عالياً. والنخيل الذي هو اصل تراثنا فهو شجر باسق عالٍ شامخ بطبيعة الحال.

القسم الثاني – حب الحياة يسوقنا الى الابداع (3 –5):

ويؤكد في الحب الحياة الثانية ( وهذه المرة بدون واو لتوكيد الحب في القول في السطر الأول ) . يؤكد أننا حين نحيا نحقق أمورا سامية ومتقدمة جدًا ، فمن دودة القز نسرق خيطا ، وربما كان استعماله للفعل نسرق وليس نأخذ دلالة على النشاط أولا ، ودلالة على خيط الحرير ملك الدودة فلا يؤخذ منها عن طيب خاطر ، كما الوطن السليب الذي اغتُصب عَنْوَة . ولكن يُعيد ما قاله في مديح الظل العالي : " اقرأ باسم الذي صنع من جزمه أفقا " .

والسماء الذي يرمز له الشاعر إما انه أمل لا ينتهي وشموخ وارتفاع ، أو أنه يُمثل حدّا فاصلا للرحيل ، أمّا الرحيل فهو هجرة الشعب الفلسطيني من مكان إلى آخر وهو على عهد قريب من الهجرة إلى اليمن وإلى تونس ، ثم إلى غزة واريحا ، فالشعب الفلسطيني يحمل دائما عصا الترحال ، ومحمود درويش يريد أن يحقّق بممارسة الحياة الرجوع إلى الوطن ، ووضع نهاية للرحيل والسلاح هو بأضعف ما يمكن مثله بخيط من دودة القز . فمنه يُبدع الفلسطيني القوة وهناك شواهد كثيرة على إبداع الفلسطيني القوة من الأمور التافهة والضعيفة .

وحين نحصل على الحريّة هكذا يُعلن ويوحي في سطر ( 5 ) يفتح باب الحديقة ، يعني جنّة الوطن وحديقته ، ويخرج الياسمين الأبيض إلى الطرقات يُشع نورا للفرحة وللعيد ، وكأن نهارا جميلا قد أشرقت شمسه.

القسم الثالث – نحب الحياة ونكتب تاريخنا في كتابها (6 – 10):

وفي الحب الثالث يُؤكد ما يلي :

1- نزرع حيث أقمنا نبانّا سريع النمو .

2 - نحصد حيث أقمنا قتيلاً

3- ننفخ في النّاي البعيد البعيد . .

4- نرسم الصهيل فوق تراب الممر .

5 - نكتب أسماءنا حجرا حجرًا

يستمر في حركة الإعمار إذا تحققت الحياة ، وتبدا بالزراعة سريعة النمو ، وربما يرمز ذلك إلى حضارة متقدمة بسرعة . وحصاد القتيل قد يرمز إلى الإجهاز على المُعوّقات والمتطلبات للعزيمة ، ربما الجهل والفقر ، وربما للعداء

وفي السطر الثامن يتحدث عن النفخ في الناي ، وهذه علامة طرب ونشوة ، ولكن كيف ينفخ اللون في الكلام ، تبادل حسي أو حسن متزامن Synaesthesia))، سنشير إليه حيث نبحث قضيّة الأسلوب.

المهم أن البعيد البعيد ربما في الكلام إشارة إلى الذين قضوا قبل أن يروا دولة فلسطين تقوم ، يقول إنه حين يحقق الحياة سنسترجع صور البعيد البعيد ، ولكن بواسطة الناي ، اي استرجاعا جميلا ، فاللون ريما كني عنه الذكر الطيب أو الخيال الذي لا يُمحى من الذاكرة ، رغم البعد السحيق .

وكما النفخ تلوّن، يأتي رسم الصهيل فوق تراب الممر ، فالصهيل صوت ، والصوت خط على الورق أو ما شابه ذلك ، وهنا يظهر مرة أخرى الحسن المتزامن . ولكن ما هو الصهيل ؟ ومعروف ان الصهيل هو صوت الحصان المتحفز ، وهنا كناية عن الانتصار ، يعني سنحقق انتصاراتنا في طريق الحياة (الممر)

وفي سطر ( 9 ) يُخبر الشاعر انه في ذلك الزمن عندما نبلغ الحياة التي أحببناها سنكتب اسماعنا حجرا حجرا ، وبقي الشاعر وأبقانا معه في دائرة الحسن المُتزامن ، حين قال باننا سنكتب اسماءنا حجرا حجرا ، والمعني هنا يحتمل أمرين ، احدهما : أن الأسماء بمعنى الأثار او التاريخ أو الأيّام ثابتة كالصخر والآخر : إن أسماءنا سنكتبها على كل الصخور صخرًا صخرًا ، يعني انا سنملأ البلاد ونكون ثابتين لا نرحل كصخور الوطن تماما .

وهو يطلب من البرق اللامع أن يُرينا الليل قليلا ، ويحتمل الكلام هنا إردافا حرفيًّا  (Oxymoron)، فالواضح هو النهار وليس الليل . ولكنه قصد من البرق الّلمعات الخاطفة كالفرص الخاطفة حين يلمع البرق يكشف حلكة الليل ، فكأنه طلب أن نهتك جنح الليل بخطف النور فتصل إلى حب الحياة ما استطعنا إليها سبيلا.

اجمال المضمون:

محور القصيدة حب الحياة وحقنا في هذا الحب وممارسة الحياة فعلا وإذا استطعنا إلى ذلك سبيلا سنبدع أشياء كثيرة :

- نرقص بين شهيدين .

- نرفع مئذنه للبنفسج بينها أو نغرس النخيل .

- نسرق خيطا من دودة القز

- نبني منه سماء ونسيج الرّحيل .

- نفتح باب الحديقة كي يخرج الياسمين الأبيض كالنهار .

- نزرع نباتا ينمو بسرعة .

- نحصد قتيلا حيث أقمنا .

- ننفخ في الناي لون البعيد البعيد .

- نرسم الصهيل فوق تراب الممر .

-نكتب اسماءنا حجرا حجرًا .

الأسلوب :

1 - 1- قصيدة حلزونيّة ، يعني أنها مكونة من وصلات تعود على نفس القاعدة ، وتعمّق المعنى وتضيف إليه جديدًا .

2- قصيدة دائريّة ، انتهت من حيث ابتدأت كانت البداية : ونحن نحب الحياة ما استطعنا إليها سبيلا ، وكانت النهاية نفس الجملة

 3 - أسطر القصيدة والتي ظهرت أنها شبيه بقصيدة النثر جاءت موزونة على بحر المتقارب فعولن ( ب . . ) فعول ( ب - ب ) . وللقصيدة أيضا قافية تكاد تكون لزوم ما لا يلزم ، وهي : س + + لا . ( حرف السين يعني اي حرف ) ويحكم القافية حرف الروي وهو اللام .

 4 - قصيدة اعتمدت الرمز ، واشهر الكلمات الرامزة هي :

•نحن : تعني الناس أو الشعب الفلسطيني .

•مئذنة : رمز للارتفاع الشاهق .

• النخيل : رمز التراث والشموخ .

وهكذا جميع الأسماء لها دلالات رمزية وقد اجتهدنا لتفسير هذه الرموز .

ظواهر اسلوبيّة أخرى :

 1 - حرف الواو للعطف موجود في مطالع كل الأسطر ، وكثر استعمال حرف العطف الواو في مطالع أسطر الشعر الحديث ، حتى يتحقق الجريان المضموني ، وذلك للحفاظ على الوحدة الكاملة للقصيدة وليس للبيت كما هي الحال في الشعر العمودي ، وفضلاً عن هذا الغرض يستثمر درويش الحرف هنا حتى يشرح ويفصل وينوع الأمور التي يريد عرضها فيساويها كلها بالاهتمام والتنفيذ .

2 - استعمال الضمير نحن وتكريره كثيرا بشكله المنفصل أو المتصل ، وذلك ما يُوحي بأن المتحدث (الشاعر) إنما ينطق باسم مجموع وقد يكون هذا الشعب الفلسطيني .

3 - تعدد المفعول به كثيرا ، وكان النّص بحاجة إليه ليفصل ماذا نعمل إذا حققنا الحياة

4- يُلاحظ تواجد مكثّف لموجودات مكانيّة في القصيدة أو نباتية مثل مئذنة ، نخيل ، دودة القز ، خيط سماء ، باب الحديقة ، الياسمين ، الطرقات ، نهار ، حيث أقمنا ، الناي ، تراب الممرّ ، حجر ، البرق ، الليل . وتعمل هذه الأسماء على توثيق المضامين في ارض الواقع مع دلالاتها الرمزية

5- صيغة الفعل المضارع هي الغالبة على أحداث النّص ، وتكاد تكون الوحيدة المتواجدة فيه ، وما ذلك إلا لوجود الشرط وجوابه المقدم في الجملة المكرورة ، وهي : " نحن نحب الحياة " . هذا هو جواب الشرط ، أمّا الشرط فهو إذا استطعنا إليها سبيلا . فطالما أن الشرط غير حاصل يبقى مضمون القصيدة في باب الترقب والترصد والتمني ، وذلك ما يحتاج إلى أفعال بصيغة المضارع

6- الحسن المتزامن (نظر التعريف) : وقلنا أن هذا يعني تحسيس شيء بصفات غيره مثل :

• نسيج الرّحيل : فالرّحيل شعرنا به كجسم يمكن وضع سياج له ، وذلك من دنيا المادة والرحيل قضيّة معنويّة .

• يَخرُج الياسمين نهارًا : أحسسنا بالياسمين بصفة النهار بجامع اللون الأبيض للياسمين ومثله الضوء .

•حصد القتيل : إيقاع القتلى حُسن بصفات الزراعة وصفة المنجل .

•نفخ لون البعيد بالناي : حُسن استرجاع صورة البعيد بلغة الموسيقى .

•أحسسنا بكتابة الأسماء الثابتة بصلابة الحجارة .

• نرسم الصهيل على تراب الممر . أحسسنا بالصهيل كنوع من الرسم .

•سيطرت على جمل القصيدة الجمل الخبريّة ولم تظهر فيها جمل إنشائيّة .

•كذلك سيطرت حروف اللين "يرملون" وذلك لأنّ القصيدة قصيدة أجواء حزينة أو وصف مشاعر ، وبعيدة عن التحديات والانفعالات

إجمال الأسلوب :

امتازت بالرمز والعمق الإشاري ، وخلت من محسّنات بلاغيّة كالتشابيه والاستعارات والمحسنات اللفظيّة . وقد بُنِيَت هيكليّة القصيدة بما أطلق عليه البناء الحلزوني ، حيث يُضيف المقطع اللاحق للسابق غدًا جديدًا وعمقا جديدا ، من ناحية أخرى خَتَمَت القصيدة بما بُدِنَت به ، وهذا ما أطلقوا عليه الأسلوب الدائري .

عبارات القصيدة مألوفة يخلو النص من غريب الكلمات . اِسْتُعملت تفعيلة بحر المتقارب لتضفي على النّص إيقاعا وجرسا موسيقيّا بالإضافة إلى القافية والروي .

تكرير حرف الواو في القصيدة أذى وظيفة مهمّة ، فقد جعل القصيدة وحدة واحدة مُترابطة ومُتماسكة وكذلك سيطرت الأفعال المضارعة لكون الشيء الذي يطالب فيه الشاعر ، وهو بلوغ الحياة الشريفة حتى نعتِها وحتى الآن لم يحصل هذا ولكن لنا الحق في ذلك .


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.
تم عمل هذا الموقع بواسطة