قصيدة طربت وما شوقا - الكميت الأسدي


16 قراءة دقيقة
16 Nov
16Nov

طربت شوقًا - للكميت.doc

https://youtu.be/eMAbfJTbizE


 

 

 

ولد الكميت بن زيد الأسدي سنة680م . وهو شاعر،وفارس ، من أهل الكوفة (معنى الكوفة : الرملة المستديرة). اشتهر في العصر الأموي. كان عالما بآداب العرب ولغاتها وأخبارها وأنسابها. وكان كثير المدح لبني هاشم آل البيت وعُرف بشاعر بني هاشم السياسي الذي يدافع عنهم .  وهو أوَّل من سَنَّ السجـال السياسي أو ما يُسمى بالبوليمك. وأوَّل من اتخذ الحِجَاجَ الشعري وسيلة لذلك. وهو أحد أصحاب الملحمات إلى جانب الفرزدق وجرير والراعي و ذي الرمة والطرماح .  توفي سنة 744 م عن عمر يناهز 64  سنة. ترك ديوان "الهاشميات". ومن حكمه :

  ألا لا أرى الأيام يُقْضَى عجيبُها    بِطولٍ ولا الأحداثُ تفنى خطُوبُهَا

  ولمْ أَرَ قول المرْءِ إلا كنبلــه     ِبهِ ولــهُ محـرُومُـها ومُصِيبُها 

  و ما غُبْنُ الأَقْوام مثْلَ عقولِهِمْ     و لا مثلها كسْبا أفـادَ كُسُوبُـها

 

 

          - النص  الكامل للقصيدة: 

 

                     1-  طربت وما شوقا إلى البيض أطرب        ولا لعبـا منـي وذو الشيــب يلعـــــب      

                   

                     2-  ولــم يلهنــي دار ولا رســم منـــزل        ولــــم يتطربنــــي بنــــان مخضـــب

                   

                

                     3-  ولكـن إلـى أهـل الفضائــل والنهــى       وخيــر بنـي حــواء والخيــر يطلـــب 

                   

                     4-  إلــى النفــر البيــض الذيـن بحبهــم       إلــى اللـــه فيمــــا نالنــــي أتقــــرب 

               

                     5-  بنــي هاشـم رهــط النبـــي فإننـــي        بهم ولهـــم أرضى مــرارا وأغضب 

                      

                     6-  خفضــت لهـم منـي جناحـي مــودة        إلى كنــف عطفـــاه أهـــل ومرحـب

                 
                     7 -  بــــأي كـتــــاب أم بـأيــــة ســنــــة       تـرى حبهــم عــارا علـي وتحســب ؟ 

              

                     8-  يعيبوننــي مــن خبـهــم وضلالهــم       علـى حبكـم ، بـل يسخرون وأعجـب 

           

                     9-  يرون لهم حقا علـى النـاس واجبـا        سفاهــا وحـــق الهاشمييــن أوجــب 

          

                     10-  يقولون لم يـورث ، ولـولا تراثـه         لقـــد شركــت فيــه بكيــل وأرحــب 

          

                     11-  فإن هي لـم تصلـح لحـي سواهـم         فــإن ذوي القربــى أحـــق وأقــرب 

        

                     12- أناس بهم عزت قريش فأصبحوا         وفيهــم خبــاء المكرمــات المطنــب   

 

 

الأبيات المطلوبه وشرحها

 

(1) طِربْتُ وَمَاْ شَوْقَاً إلى البيضِ أطْربُ  **ولا لعِباً مني وذو الشيبِ بلعبُ

 

اشتد بي الشوق، وهاجت مشاعري ، ليس حنيناًً إلى النساء الجميلات النقيات الألوان ؛ تستبد بي المشاعر ، ولا رغبة في لهو، أو صيد ، أو غزل مع أنَّّ كبار السن يمكن لهم أنْ يلهُوْا .

لم يذكر السبب الحقيقي للطرب ؛ بغرض التشويق لهذا السبب ، وبيان عظمته السبب  . وبدأ بذكر أسباب متوقعة نافياًلها .(ماشوقا ًإلى البيض أطرب ) تقديم وتأخير غرضه تخصيص النفي ؛ إذأنه قدم المفعول لأجله (شوقاً) على الفعل (أطرب) والجملة مستندة على نفي . ذكر الشوق للحسناوات ؛ لأنَّ المتلقي تعوَّدَ أن تبدأ القصيدة بالغزل وذكرالحِسان . (لا لعباً) أيضاً خُُُصَّ بالنفي .(اللعب) قد يقصد به الصيد ، أو أي من أنواع اللهو. (ذو الشيب يلعب) استفهام حذفت أداته ، الغرض منه التقرير؛ وهذا يعني أن كِبَرَ السن ليس سببا في عدم اللعب ؛ مما يثير السؤال - مره ثالثة - ففيم كان طربك إذن ؟

(2) وَلمْ يُلْهني دارٌ ولا رسـمُ منزلٍٍ  **   ولم يتطربنـي بنانٌ مُخضّـَبُ 

 

 

            ولم يشغلني بيتٌ يحجب عني محبوبا ، ولاطلل أقف حياله أبكي واستبكي ، كمالم تستهوني أنامل محلاة بالحناء تحاول إغرائي .

(يُلهني - بضم الياء) تعني أن الماضي (ألهى) ؛ وهذا يدل على قصد الإلهاء ؛ مما يُعظِِّّم من شأن الرفض . (دار) مجازمرسل ، علاقته المحلية ؛ إذ المراد محبوبة تسكن دارا يحجبها عني (وماحب الديار شغفن قلبي لكن حبَّ من سكن الديار) . بذكر الوقوف على الأطلال ، كأنما ينتقل - مع المستمع إليه - نافياً كلَّ الاحتمالات المتوقعة كأسباب لطربه . (يتطربنّى)على وزن (يتفعَّلني) ، هذه الصيغة تأتي للمبالغة في حدوث الفعل ، بخلاف  لو قال : (يطربني) ففي الأول ؛ الكثرة تُوحي بقصد إحداث الطرب من الجارية صاحبة البنان المخضب ، بموسيقاها وعزفها . (بنان مخضب) مجازمرسل ، علاقته الجزئية ؛ إذْ المراد جارية (قينة ) ، وبلاغته: في أنَّ البنان هوالعضو المستعمل في الضرب على العود . في وصفه للبنان بأنه مخضب مزيد من الإغراء ، ورغم ذلك لا يتحقق الإغراء ؛ وهذا يقود – ضمناً - إلى أنَّ السببَ الحقيقي أعظم كثيراً من كل تلك الإغراءات السابقة . ولكن ما هو ذلك السبب !؟

 

3 - وَلا السّانِحاتُ البارِحاتُ عَشِــــيّةً أَمَرَّ سَليمُ القَرْنِ أمْ أَعـــــضَبُ 

 

السانح من الظباء والطير الذي يجئ من يسارك فيوليك ميامنه والبارح ما يجئ من ميامنك فيوليك مياسره. وأهل الحجاز يتشاءمون بالسانح وأهل نجد يتشاءمون بالبارح. والناطح ما يستقبلك. والعقيد ما يجئ من خلفك. وسليم القرن الذي يتيمن به. والأعضب المكسور أحد القرنين وهو مما يتشاءم به.

 

4 - ولَكِنْ إِلَى أَهْلِ الْفَضَائِلِ وَالنُّهَى  ** وَخَيْرِ بَنِيْ حَوَاءَ وَالْخَيْرُ يُطْلَبُ

 

ولكن إلى أصحاب المكارم ، والحلوم ، وأفضل من أنجبت أم البشرية . وما هو جميل - على الدوام - مطلوب من الجميع .

بقراءة أربعة الأبيات معاً تصل إلى أنَّ هناك قصرا، عن طريق العطف بـ " لكن" ، المقصور(صفة) الطرب (في البيت الأول)، المقصور عليه (موصوف) واحد هو(أهل الفضائل) . (أهل الفضائل والنهى ، خير بني حواء) كناية عن (موصوف) - لمزيد من التشويق ؛ لم يُصَرِّحْ به - هو بني هاشم . (الخيريطلب) جملة تعليلية - أي لتعليل سبب طربه- ؛لأنهم خيربني حواء ، والخيرمطلوب من الجميع ؛ لذلك حذف فاعل يُطْلَبُ ؛ لعدم الحاجة لذكره ، مع الإيجاز 

 

(5)  بَنِيْ هَاشِمٍ رَهْطِ النََّّبِي فَإِنَّنِيْ  **     بِهِمْ وَلَهُمْ أَرْضَى مِرَارا وَأَغْـضَبُ    

أبناء هاشم آل النبي (ص) ؛ فقد كرَّست لأجلهم حياتي، امتثل لِمَا تفرضه علىَّ محبتهم ، ولأجلهم أثور ، وأقاتل مرات عديدات ، ومن أجل مصالحهم أشعر بالسعادة والقَبَوْلِ ؛ فحياتي كلها لهم .

(بني هاشم ، رهط النبى) لأول مرة يصل إلى التصريح بالدافع الحقيقي للطرب ، أومحطَِّّ الطرب . وقد استعمل الشاعر فى إطارالتاخير ثلاث وسائل للوصول إلى التشويق هى :

 أ- نفي أسباب متوقعة للطرب ( شوقاُ الى البيض ، يلهنى دار، رسم منزل ، يتطربنى بنان )

ب- عدم التصريح بالسبب واستعمال الكناية (أهل الفضائل والنهى ، خير بني حواء ، النفرالبيض الذين بحبهم أتقرب)

ج- الجمل التعليلية والاستفهامية (ذوالشيب يلعب ، الخير يطلب). 

(رهط) راجع البيت السابق . (إنني) اداة توكيد ؛ لذا ضرب الخبر طلبي . (أرضى ، أغضب) طباق إيجاب . (بهم) – ( لهم)  طباق إيجاب. (مراراُ) استعمالها إيحاء بالكثرة . البيت عموماُ تبجيل لآل النبي؛ إذ جعل كل حياته مُكرسَة لهم  ؛ فالحياة لا تخلو من الغضب ، أو الرضا . وكله من أجلهم .   

 

(6) خَفَضْتُ لَهُمْ مٍنٍِّي جَنَاحَيْ مَوَدةٍ  **  إلى كنفِ عٍطْفَـاهُ أهْـلٌٌ ومَرَْحَب

 

أنزلتُ لآل النبي ما أحلق به من حبّ ، وإجلال إلى أهل المكانة الرفيعة ، والقدرالعظيم ، الذي بعظمته يسع الجميع ، ويشملهم بالرحمة والعناية .

 

(البيت) كناية عن (صفة) إعزازه لآل النبي . (جناحي مودة) جسَّم المودة ، وشبهها بالطائر الذي يحلق ، وحذف الطائر، وأتى بشئ من لوازمه، وهوالجناح ، على سبيل الاستعارة المكنية ؛ وفي خفض الجناح دليل التواضع ، والمعنى والصورة مأخوذان من قوله تعالى:﴿ وأخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا﴾ . وكانما الشاعر يُنزِل آل النبي منزلة الوالدين (كنف عطفاه أهل ومرحب) كناية عن (صفة) العظمة وعلو الشأن (شأن آل النبي).

(7) فما لي إلا آل أحمـد شِيعـةٌ  **   ومالي إلا مَذْهَبُ الحـقِّ مذْهَبُ

 

 

              لا أميل ، أو أحبَّ في حياتي سوى شيعة النبي (ص).وما أعتقده من دين ، أو سياسة ، واتبعه لا يوجد حق غيره .

صدرالبيت) قصرعن طريق النفي (ما) والاستثناء (إلا) ، وقد قصر الشاعر (صفة) تشيعه على (موصوف) آل أحمد .(عجزالبيت) قصرعن طريق النفي والاستثناء ، وقد قصر مذهبه على مذهب الحق . من خلال (القصرين) ؛ نصل إلى نتيجة (أن مذهب الحق فقط التشيع لآل النبي) ؛ ومن هذه النتيجة ؛ يصبح  واضحا - التعريض ببني أمية ، الذين يظنُّون ويُشِيْعُوْنَ بأن الحقَّ معهم ، والأمر إليهم .

8 - بِــــــــــــأَيِّ كِتابٍ أمْ بِأَيّةِ سُنّةٍ تَرى حُبّهُم عاراً عَلَيَّ وَ تَحْسَبُ

المعنى: في أي كتاب نزل أو سنّة سُنّت ترى أنّ حبّي لهم يُحسب عارًا عليّ؟

البيت يقوم على الاستفهام الإنكاري الّذي يؤكّد حبّه لآل البيت .

 

مناقشة المضمون

 

- لمن طرب الشاعر؟  * لأهل الفضائل والنهى بني هاشم . 

- وعمن أعرض ؟  *  عن النساء ، وعن اللعب .

- لمَ ذُكِرَ المُُعْرَضِِ عنه هنا؟ *تعريضا بالخصوم لتغزُّلهم بالنساء. 

- في أي مرحلة من مراحل عمره نظم قصيدته ؟ *  في كبره .

- عن أية دار و رسم أعـلن رغبته عنه ؟ 

 * عن ديار النساء المتغزَّلِ بهم في مطالع القصائد.

- ما المقصود بالبنان المخضب ؟ * هن النساء .

- بم وصف الشاعر بني هاشم ؟ 

* وصفهم  بخير بني آدم وحواء ، وبالطهر.

- ما العواطف التي تجمعه بهم؟. * تقربه إلى الله بحبهم،والرضى لهم والغضب من أجلهم ،  تواضعه ،ومودَّته لهم.

- ماذا يفيد الاستفهام في البيت 7 ؟  * غرضه التوبيخ والتأنيب. 

- ماذا عاب عليه الخصوم؟ *عابوا عليه حبَّهُ الهاشميين.

- بمَ أجابهم؟ * أجابهم بهجائهم ورميهم بالغفلة والضلال.        

- أين يظهر تعريض الشاعر بمذهب خصومه؟   

 * يعيبونني من خِبِّهم وضلالهم بـ 8  . ويرون سفاها بـ 9 .

- ما الفرق بين"واجب" و"أوجب" ؟ تعلقت الأولى كاسم فاعل بالاستقبال ، والثانية كاسم تفضيل بالوجوب والتحيين أي الآن. والمعنى مُنْهَى في الثانية. 

- لمَ ذكر الشاعر الحيين" بكيل" و"أرحب"؟. وما المقصود من هذا التخصيص؟ * ذكرهما لبعدهما عن آل هاشم باعتبار أن الرسول صلى الله عليه وسلم  لم يترك أولادا يرثونه. والمقصود منه أن آل هاشم أولى بحب الشاعر من غيرهم الذين يريدون السلطة بإبعاد الهاشميين أصحاب الحق الأول فيها.

- بمَ أثبت الشاعر الخلافة للهاشميين ؟  وما تقديرك لأوجه هذا الإثبات؟ * بأن ذوي القربى أولى بالخلافة من غيرهم،وأنهم أهل المكارم التي أعلت قريشا. وتقديري هو أن إثبات الشاعر في محله باعتبارآل هاشم أولى بالخلافة لأنهم الأقرب من رسول الله- في هديه و دعواه ورسالته الخالدة.

- التلخيص :  لـم يطـرب الشاعــر كخصومــه بالتغـزل بالنســاء واللعب ، وإنما يتغنى بحبه لآل البيت من الهاشميين الذيـن بحبهم يتقرب من الله ليـرد على خصومـه وخصومهم الذيـن أعابوا عليه تعصبه لهم بالتعرض لهم و محاججتهم بإبراز أحقية الهاشميين في الخلافة وابتعادهم عنها. ولأن الهاشميين هم عز العرب وقريش كلها.

 

في التحليل

 

 - ما موضوع النص ؟  و ما هي دوافعه ؟ * الموضوع هـو مـدح الهاشميين ومواجهة الخصوم ومحاججتهم . ودوافعه هو الصراع السياسي على الخلافة بين بني هاشم ومن يتصل بنسب الرسول

- صلى الله عليه وسلم - 

- مقدمة القصيدة على طريقة القدامى لكن بطريقة مختلفة . وضح

.*التشابــه هــو المقدمــة الطلليــة. الاختــلاف هـو عـدم التغــزل كـما تغـزّل الجاهليــون .

- ما مذهب الشاعر السياسي ؟ استخرج ما يؤيد حكمك.

* هـو هاشمـي الاتجـاه ومعـارض لغيرهــم قـربـوا مـن الرســول

أو بعـدوا. ومـا يؤكــد هـذا الحكــم :  البيــت 8،6،4 

 وفـي قولــه :  "  و حق الهاشميين أوجب ".

- حدد مظاهر المعارضة والجدل في النص.*البيت 12.11.9.7.

وضح بيان البيت6 و 12.*"خفضت لهم جناحي مودة".كناية عن صفـة التواضع وبرهـم . والجناحـان همـا الذراعـان . وأثره متجل في إبراز مدى حب الشاعر لآل البيت وتواضعه لهم .

والثانيــة فــي قولــه : "  فيهم خباء المكرمات المُطَنَّبُ " . وهـي استعارة مكنية في: " الخباء " إِذْ شبه المكرمـات بالنسـاء فحذ ف المشبـه بـه النسـاء ،  وذكـــر احــدى خصائصهـــا وهـي الخبــاء الــذي تُخْبَـأُ فيــه النســـاء .

وأثره متجــل فـي تشخيـص المجـرد من بـاب إبراز أهمية احترام المكـارم عنـد بني هاشم كاحترامهــم المرأة .

- ما هي مميزات أسلوب الشاعر؟ * استعمال الألفاظ المادحة كـ : طربت ،البيض، مودة،حبهم،المكرمات"وهو معجم سهل وإيجابي.

كثرة أفعال المضارع البالغة 18 فعلا. خلا منها البيت12،6 فقط للدلالة على التجدد والاستمرار في محمولاتها. كما مثَّل  الماضي ثلث المضارع بست مرات تردد في البيت 1،4،6،10،12 بمعدل مرة واحدة إلا البيت12 تردد مرتين.مما يدل على ثبات واستمرار دلالة محمولات الماضي.وما يلفت النظر كثرة حرف الباء الملائم لجهريته غرض المدح والهجاء على حد سواء. وقد بلغ عدد تردده 37 مرة . وتراوح تردده بين مرة واحدة كحد أدنى في البيت 6 وبين خمس مرا ت في البيت 8،7 . كما ظهر الأسلوب الخبري الابتدائي والطلبي الملائم لإبراز الحجج وتثبيتها ، والوصف التعليلي . وقلة الإنشاء  المتمثل في الاستفهام بالبيت7. وغرضه التوبيخ .

ما هي ملامح بيئة الشاعر؟*بيئة يسودها اللهو، والتغزل بالنساء ويمثل هذا التيار خصوم شاعرنا من جهة ومن جهة أخرى ظهور تيـار الزهـد والترفـــع عــن الدنايــا ويمثلــه شاعـرنــا بالتواضـع

 لآل البيت ، والتقرب إلى الله بحبهم . كما ظهر التنافس السياسي واضـحا القائـم علـى التهكـم والسخريــة بالنــاس والتطـاول علـى حقوقهـم . فهـي بيئة سياسيـة تنافسية تقوم بيـن اللهـو ظلمـا وبيـن الزهد والطاعة عدْلا.

 

- ما الموقف الذي تبناه الشاعر في هذا النص؟ * تبنى الدفاع عن أحقية الخلافة لبني هاشم من حيث امتداحه إياهم .

- أوجز القول في أوجه دفاعه عن حق بني هاشم في الخلافة وعلِّق عليها؟ * قام دفاع الشاعر على هجوم خصوم الهاشميين من حيث التعريض بهم إقبالا على التغزل بالنساء ، واللهو،والغفلة والضلال ، وسفاهة الرأي من جهة ، ومن أخرى قام على مدح الهاشميين بإبراز مكانتهم من الرسول،وفضلهم على الناس ، وسماحتهم، وكثرة مكارمهم وصونها. ويعتبر دفاعه دفاعا شرعيا وقويا في الوقت ذاته لمعرفته كيفية تصويب سهم النقض لهم نحو نقـاط ضعفهـم التي نفـذ مـن خلالها لتسفيههـم وكأن الشاعـر محـام هاشمي، أو نائب عام يمثل حق المجتمع أمام الخصوم الذين يطلب فيهم معاقبتهم على اغتصاب حق شرعي من أصحابه.

- جسد الشاعر مبدأ الحقيقة في تعبيره أبلغ من المجاز. بم تفسر

هذه الظاهرة؟ * ذلك أن الشاعر في موقف سياسي انفعالي دفاعي

لا يحتاج إلى كثير خيال الذي يتلاءم مع العواطف الهادئة والمستقرة . فالانفعال الحاد يعطل عملية التخيل.

- ما هي التعابير التي استعان بها الشاعر في دفاعه ؟ وما تقديرك لها؟ * من التعابير التي ساقها لنقل تجربته الشعرية منظومة الأفعال و قد سخر لذلك ثمانية عشر فعلا مضارعا لتعميق الموقف الدرامي المضاد . وستة أفعال ماضية مما يضفي طابع الآنية والتحيينيى في الرد على خصومه. كما ساق حرف الباء بسبع وثلاثين ترددا لما له من قوة جهرية يحمل بها رفضـــــــــه و دفاعـه. وهــو مـن الحـروف الشفويـة . أمـا المنظومـة الاسميـة فحاضـرة مـع أسماء التفضيل لقدرتها على حمل المعاني وإنهائهـا وإشباعهـا ، كمـا وظـف الأسماء النكرة بكثرة مع توظيف ضميـر الغائـب . وهــو ما يساعــد علـى تجسيــد غيـاب الهاشمييــن عنـد خصومهم وحضورهم المختفي في نفوس أنصارهم . وواقعيـة ومباشرة الشاعر جعلته يميل إلى الكناية المرتبطة تَحقُّقًا بالواقع. 

- ما هي مكونات التجربة الشعرية ؟  * تتكـون تجربـة الشاعـر الشعرية من أثر المنافس/الخصم عليه وتأثره به ونقله صدقا إلى الآخر عبر قصيدة تؤرخ للصراع السياسي المعيش في ظل الحكم الأموي . والنص مليء بشتى الانفعـالات التي تبينها الشاعـر من خلال رصده الداخلي لانفعالات الخصم أيضا.

ولذلـك جـاءت تجربــة الشاعـر لوحـة ترســم حـزب الهاشمييـن ،

وحــزب بنـي أميـة ، والآخريـن ، مـع إشــراك الآخــر/ القــارئ  لا كطرف مباشر في الخصام و إنما كحاكم يحكم بين الخصوم من خــلال معطيـات الشاعــر التـي تبيــن موضوعيتـه لكونــه يحــب الرسـول – صلـى اللـه عليـه وسلـم -  متأسيــا بأسوتـــه.

فمكونــات التجربـة مكونــات واقعيــة أليمـــــة .

 

 

في الأسلوب

 

- أسلوب الشاعر مباشر ، بم تفسِّر ذلك ؟ * لأن الشاعر في حالة ردٍّ عنيـف بعدمــا تناولـه الخصـوم وهـو بعيد عنهـم أي ليـس فـي مواجهـة مباشــرة .

- علام أقام الشاعر جداله السياسي؟ وما نمط أسلوبه ؟ 

*أقامه على معيار ديني في الولاء لآل البيت ، ومعيار أخلاقي في رمي الخصوم بالغفلـة والضلال عن الحق ، وسفاهة الرأي . ونمــط أسلوبـه الحِجـاج السياسـي ، أو بمـا يسمـى الآن بالحـرب الكلاميـة.

- هل ترى في قلة الإنشاء خصائص لنمط آخر؟ وضح.

* قلتــــه تعـزى إلى النمـط السردي و الوصفـي لاعتمـاد الشاعـر علـى الإخبـار التوضيحـي والتوصيلـي .

- كيف تقنع أباك الذي طلب منك السفر بَرًّا وسافرت جوا ؟

- تجيـب لأن الجـو أسـرع وآمـن يوفـر عنـك عنـاء السفـر وتبذيـر الوقـت. وأنـه يوفـر لك رؤية بانوراميـة فوقيـة ،  ويحـررك مـن الخوف الذي طالما أعجزك عن زيارة أماكن أخرى . و أنك تريد اكتشـاف السفـر الجـوي الـذي لم تجربـه مـن قبـل والتعـرف على تقنيـات الملاحة الجوية ممـا يساعـدك على الاجتهـاد في الدراسـة والدخول إلى مدارس الطيران. ولتفاخر به من كان يفاخرك دائما بسفره المتواصل مع أبيه للأماكن المقدسة.

- تكرَّرَ النفي في البيتين الأول والثاني ، ما أثر ذلك في المعنى ؟

* للمخالفـة والمغايـرة من حيـث أراد ضـرب الخصم في أضعـف نقاطـه وهـو التغـزل بالمرأة واللهو. وهي الأماكـن التي يستهدفهـا غالبا الخصوم السياسيون للإيقاع بهم وهزمهم سياسيا .

- تكرر حرف الجر"إلى" في البيتين الثالث والرابع ، ما دلالة هذا التكرار؟ * لإبـراز انتهـاء الغايـة الساميـة وهـي حـب آل البيـت                    

الهاشميين . فليس هناك غاية للشاعر أكبر من هذه الغاية .

- على من يعود ضمير الغائب "هم" من البيت الرابع إلى البيت الأخير؟  وما مفاده ؟ * يعود على الهاشميين . ومفاده أن الضمير يعكس شهرة بني هاشم ولا داعي لتكرار ذلك للخصوم .

- ما دلالة أسماء التفضيل في الأبيات الأخيرة على معاني النص؟          * تتمثل في أنها الأقدر على إنهاء المعاني وإشباعها وثباتها.

- في الأبيـات الخمسـة الأخيـرة ارتباط السابق من الأشطـر بمـا يقابلها مـن الأشطر، بم تفسـر هذا الارتباط ؟ وما أدواتـه؟

*يُفسَّر هذا الارتباط بالتدويـــــر .

 وهو من العيوب المقبولة في الشعر لأنه لا ينتهي بقصد دلالــــي و إن انتهى بقصد إيقاعي وعروضي في أعاريض صدور هذه الأبيات. ومن أدواته بالترتيب: "على"  وهو حرف جر،و"سفاها" وهو تمييز نسبة/ جملة، و" لقد" وهما مؤكدان خبريان للخبر الإنكاري،و"فإن" فالأول حرف تعليلي زائد والثاني مؤكد خبري يفيدان إنكارية الخبر.و"وفيهم" وهي شبه جملة مسبوقة بواو الحال                        

 

 

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.
تم عمل هذا الموقع بواسطة